"شومان" تحول الأعمال المتقدمة لجائزة أدب الأطفال للجنة التحكيم

حولت مؤسسة عبد الحميد شومان أعمال المشاركين في دورتها الحالية لجائزة أدب الأطفال إلى لجنة التحكيم التي شكلتها اللجنة العليا للجائزة مؤخرا، وتضم نخبة من العاملين في الأدب والنقد ومجال أدب الأطفال.

وكانت المؤسسة، أغلقت باب التقدم للجائزة في دورتها 15، والتي خصصتها هذا العام لموضوع "يوميات فتى/ فتاة" الموجهة للفئة العمرية 10-14 سنة.

وحسب المؤسسة، تقدم للجائزة 719 طلبا، منها 435 طلبا مكتملا، و285 طلبا غير مكتمل، أي لم يتم إنهاء عملية التقديم من قبل المشارك.

وتقدم للجائزة في دورتها الحالية مشاركون من 19 دولة عربية و12 دولة غير عربية. وتوزعت الدول الأكثر مشاركة، على: الأردن 24%، مصر17%، سوريا 11%، تونس، الجزائر وفلسطين 8% لكل منها، العراق والمغرب 6% لكل منها، لبنان 2%، البحرين، سلطنة عُمان، السعودية، السودان، قطر، الكويت، ليبيا، الإمارات، موريتانيا واليمن 1% لكل منها.

أما محافظات الأردن الأكثر مشاركة، فهي "عمان 68%، إربد 9%، الزرقاء 5%، البلقاء، جرش، الطفيلة، الكرك مادبا والمفرق 3% لكل منها.

وخضعت الأعمال المتقدمة إلى مرحلة الفرز الأولى للتأكد من مطابقتها الشروط الخاصة بالجائزة، وتم استبعاد 83 طلباً غير مطابق للشروط الخاصة بالجائزة، فيما تم تحويل باقي الأعمال إلى اللجنة المختصة للتحكيم النهائي وفرز الأعمال الفائزة بالمراتب الثلاث.

وبينت المؤسسة أن إعلان أسماء الفائزين بالجائزة سيكون خلال شهر تشرين الثاني (نوفمبر)المقبل، فيما تستند معايير تقييم الأعمال على اللغة والأسلوب، المحتوى والأفكار، التجديد والإبداع، الابتكار في معالجة الفكرة، وأصالة العمل.

وأكدت الرئيسية التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان فالنتينا قسيسية أن الأعمال تخضع للتحكيم من قبل اللجنة وفقا لأعلى معايير الشفافية، ومن دون معرفة الأسماء والدول، ليكون العمل الفائز هو العمل الذي استحق الفوز بالنص فقط، ومن دون أن تتدخل أي عوامل أخرى.

وفي الوقت الذي تمنت فيه التوفيق لجميع المشاركين، شددت قسيسية على أن عدم الفوز لا يعني عدم وجود إبداع وأصالة في تلك الأعمال، ولكن في النهاية لا بد من فرز ثلاثة أعمال فقط تكون هي الأكثر إبداعا، واستبعاد ما سواها، داعية الجميع إلى المحاولة والتقدم للجائزة في جميع دوراتها المقبلة.

وتعمل "شومان" منذ العام 2006 على تنظيم هذه الجائزة السنوية للأدباء في الوطن العربي وحول العالم. وتمنح مرة كل عام في مجال أدب الأطفال في واحد من الفنون الأدبية: القصة، الشعر، الرواية، النص المسرحي. وتتألف الجائزة من شهادة باسم الفائز والموضوع الذي فاز به ودرع يحمل اسم وشعار الجائزة، بالإضافة إلى مبلغ مقداره (18) ألف دينار، موزعة على: المرتبة الأولى: (10) آلاف دينار، المرتبة الثانية: (5) آلاف دينار، والمرتبة الثالثة: (3) آلاف دينار.

ومؤسسة عبد الحميد شومان، ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، هي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.