إيمانًا منها بأهمية الفنون وقدرتها على خلق مجتمعات الثقافة والإبداع، اعتنت مؤسّستنا منذ نشأتها بالفنون على اختلاف أشكالها ودمجتها في العديد من برامجها، وعمدت على إتاحتها للجميع، وقدّمت الدعم لروّاد الفن المبدعين. في العام 1988 تولّت الفنانة سهى شومان إدارة النشاط الفني في المؤسّسة، وتم تنظيم العديد من المعارض الجماعية لكبار الفنانين التشكيليين العرب. وسعيًا من المؤسّسة لخلق حوار فنيّ وثقافيّ بين روّاد الفن من عدة أجيال عملت المؤسّسة في الأعوام 1990-1992 على عقد سلسلة من المحاضرات الفنيّة المتخصّصة بتاريخ الفن "حوار الفن التشكيلي ونظرياته" أدارها الفنان العراقي شاكر حسن آل سعيد، وتم توثيقها ونشرها في إصدار من إصدارات المؤسّسة. وأقامت المؤسّسة خلال تلك الفترة العديد من المعارض الفنيّة التي كان محورها قضايا الساعة العربيّة حينها في فلسطين، والعراق، ولبنان.

واستمرت المؤسّسة في تكريس الفنون وتمكينها محليًا وعربيًا، فأصبحت في العام 2014 والأدب إحدى أركانها الثلاثة، واندرج ضمن هذا الركن عدة برامج: كالموسيقا، ودعم المشاريع الفنية عبر المنح الثقافية، وجائزة الإنتاج الإبداعي للأطفال أبدع وغيرها. وفي العام 2018 بدأت المؤسّسة في توثيق مقتنياتها الفنيّة وإتاحتها رقميًا للجميع، فمنذ إنشائها حرصت المؤسّسة على اقتناء الأعمال الفنيّة القيّمة من: لوحات تشكيلية، وصور فوتوغرافية، ومنحوتات فنيّة، وكولاج لكبار الفنانين المحليّين والعرب مثل: مروان قصاب باشي، إسماعيل شموط، رافع الناصري، شاكر حسن آل سعيد وغيرهم العديد.

ولقيمة هذه المقتنيات الفنيّة عملت مؤسّستنا على توثيقها بجودة عالية، ونشرها عبر موقعها على الإنترنت لتخرج من جدران مؤسّستنا وتتاح للجميع، يمكنكم تصفح كل هذه الأعمال الفنية هنا. 

  • الكل
  • أ-ي
  • السنة