• عن المنتدى
  • البرامج

منتدى عبد الحميد شومان الثقافي 

تأسس منتدى عبد الحميد شومان الثقافي في العام 1986، ليكون منارة للثقافة والإبداع في الأردن والعالم العربي، وسعيًا من مؤسسة عبد الحميد شومان لإتاحة الفرصة لجمهور واسع للتفاعل مع العلماء والمفكرين والأدباء والشعراء والفنانين والسياسيين والخبراء الاقتصاديين والتربويين والمبدعين المشهود لهم، ليناقشوا عبره أفكارهم ويشاركوا إبداعاتهم من خلال المحاضرات والندوات الأسبوعية التي تسهم في إثراء الحياة الثقافية في الأردن والعالم العربي. 

تستضيف مؤسسة عبد الحميد شومان من خلال منتداها الثقافي كبار الشخصيات المحلية والعربية والدولية، والفكرية من جميع الدول العربية والعالم، ويتم توثيق هذه النشاطات في كتب تصدر تباعًا. 

وتهدف مؤسسـة عبد الحميد شومان من القيام بهذه النشاطات إلى تشجيع وتسهيل تبادل المعلومات ونشر المعرفة من جهة، وتشجيع الحوار الديمقراطي بوصفه وسيلة من وسائل مجابهة التحديات التي تواجه العالم العربي من جهة ثانية. 

ويعد منتدى عبد الحميد شومان صلة المؤسسة مع الجمهور الأردني والعربي بما يقدمه من محاضرات وندوات وفعاليات أخرى. وقد عمل المنتدى على تقديم المحاضرات العامة وتنويع موضوعاتها بما يخدم الهدف من إنشائه، ليصبح عنوانًا ثقافيًا معروفًا في الأردن والعالم العربي نظرًا للمستوى الرفيع لمحاضراته، ولجهوده الرامية إلى الانفتاح على قضايا الفكر المعاصر والاهتمام بالتراث في آن معًا. 

ويتبنى المنتدى العديد من النشاطات والبرامج والتي تضم: محاضرات الإثنين الأسبوعية، المناظرات، الحلقات النقاشية، الندوات المتخصصة، إضافة إلى برنامج ضيف العام وضيف الشرف. ووقائع هذه النشاطات كلها مفتوحة للجمهور. 

محاضرات الإثنين  

وهي برنامج يستضيف فيه المنتدى محاضرين أردنيين وعرب في مقر المنتدى للحديث حول موضوع يهم الشارع الأردني والعربي، ويتنوع برنامج محاضرات الإثنين ليعالج قضايا مثيرة للجدل تجذب اهتمام الجمهور.  

من خلال العديد من المحاور، يلقي المنتدى الضوء على القضايا الراهنة، والتي تشغل الرأي العام، خصوصًا ما يتعلق منها بقضايا الحريات، والتعليم، والذكاء الاصطناعي، والتشريعات السارية، وقضايا السياسة والحريات والإدارة العامة، وقضايا المجتمع، والفقر، والمرأة، والطفل. حيث يخصص المنتدى هذه المحاور لحشد التأييد للتغيير الإيجابي في العديد من التشريعات، خصوصًا ما يتعلق منها بقضايا الحريات عامة وحرية التعبير والإعلام والتشريعات الخاصة بالمرأة. 

يتيح المنتدى للجمهور العام المجال للمداخلات وطرح الأسئلة، وأيضا الاتفاق أو الاختلاف مع المحاضر، حيث يؤسس منتدى عبد الحميد شومان لثقافة الحوار، وأيضا لاحترام الاختلاف، والحق في إبداء الرأي. 

من خلال تنظيم المناظرات، يعمد المنتدى إلى إطلاع الجمهور العام على القضايا الإشكالية والجدلية، ومحاولة حشد التأييد للتغيير الإيجابي فيها بكيفية بناء الحجة والدفاع عن وجهة النظر. 

يستضيف برنامج الإثنين أيضًا المنبر الشبابي الذي يهدف إلى إشراك الشباب في القضايا العامة، وإلى إعطائهم الفرصة الكافية للتفكير في قضاياهم، والشخصيات العامة التي يريدون استضافتها ومحاورتها حول قضايا الشباب، خصوصًا ما يتصل منها بالتعليم والتشغيل ودعم المبادرات الشبابية، وتمويل المشاريع. 

المائدة المستديرة 

يتم بمقتضاها دعوة عدد من الخبراء المشهود لهم في مجال اختصاصهم سواء من داخل الأردن أو العالم العربي للحديث والتحاور حول قضايا تمس المجتمع المحلي أو العربي، خصوصًا ما يتعلق منها بقضايا البحث العلمي وتحدياته. وتعقد الحلقة على شكل مائدة مستديرة يدعى إليها عدد من أصحاب الخبرة والاختصاص. 

الندوات المحلية والعربية  

  1. الندوة المحلية: تلقي الضوء على قضية محلية، اجتماعية، أو سياسية، أو ثقافية، أو اقتصادية، ويشارك فيها 12 باحثا على الأقل، غالبا جميعهم من الأردن، وتقام ليوم أو أكثر. 

  2. الندوة العربية المشتركة: وتقام بالشراكة مع مؤسسة ثقافية عربية ويستضيف فيها المنتدى عددا من المتحدثين العرب والأردنيين، وتمتد ليوم أو أكثر، ويسعى المنتدى من خلالها إلى إلقاء الضوء على إحدى القضايا المطروحة على المستوى العربي أو العالمي. 

ورش العمل 

ينظم منتدى عبد الحميد شومان كل عام ورشتي عمل، تختصان بالكتابة الإبداعية في مختلف صنوفها، مثل كتابة: القصة، الرواية، الشعر، النص المفتوح، وغيرها. يستضيف فيها المنتدى مدربين عربا وأردنيين لعدة أيام، ويتم الإعلان عنها على مواقع التواصل الاجتماعي واختيار من تنطبق عليهم شروط المشاركة لحضور الورشة. 

يستفيد من هذه الورش كتّاب/كاتبات شباب لديهم موهبة الكتابة الإبداعية، شباب صحفيون/شابات صحفيات وإعلاميون/إعلاميات وكتّاب/كاتبات وسائل تواصل اجتماعي، يمتلكون تجاربهم الكتابية الشخصية، ويرغبون في تطوير كتابتهم الإبداعية، بالإضافة إلى طلاب/طالبات الجامعات والمعاهد، حيث يعمد المنتدى إلى تعزيز مهاراتهم الإبداعية، ومنحهم مفاتيح مهمة في الكتابة الإبداعية. 

ضيف الشرف  

للاطّلاع على أفضل التجارب والممارسات العالمية في قضايا التنمية، وحشد التأييد للتغيير في سياق السياسات والإجراءات والتشريعات الناظمة يقدم المنتدى برنامج ضيف الشرفـ؛ وهو برنامج يتم عبره ومن خلال بحث متواصل تحديد شخصيات عالمية لها إسهامها الكبير على مستوى بلدها في عملية التنمية الشاملة أو في مجال التعليم والتقدم التكنولوجي. ويتم تنظيم برنامج زيارة كاملًا للشخصية، يتضمن محاضرة جماهيرية ولقاءات مع مسؤولين أردنيين ومهتمين بتخصص الشخصية المستضافة، وتتوزع أعمال هذا البرنامج على أكثر من موقع، داخل المؤسسة وخارجها.

بوشر بهذا البرنامج في العام 2015، حيث تم استضافة رئيس وزراء ماليزيا الأسبق الدكتور مهاتير محمد، ورئيس الوكالة السنغافورية للتنمية الدكتور فيليب يو. 

ضيف العام  

لتكريم العلماء والأكاديميين والمبدعين الأردنيين، وتوثيق تجارب شخصيات مهمة في العمل العام، وإثراء المحتوى العربي انتهجت المؤسسة منذ العام1997 برنامج ضيف العام الذي يرمي إلى اختيار شخصية أردنية على قيد الحياة، وذات إسهام حقيقي في التطور العلمي أو المجتمعي أو الثقافي والمعرفي، وعمل تكريم لها على مدار يوم كامل، بمشاركة جمهرة من الأساتذة والباحثين ممن لهم صلة أو اهتمام بفكر ونتاج الشخصية موضع التكريم حيث يقدمون شهادات مكتوبة يتم نشرها ضمن كتاب.