جلسة حوارية في"شومان" حول "ما أخذته السينما من الفنون"

نظمت لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان، مساء يوم الخميس الماضي، جلسة حوارية بعنوان "ما أخذته السينما من الفنون"، وذلك ضمن برنامج نادي السينما.

وقال المحاضر في الجلسة الكاتب نور الدين زهير، إن السينما تسمّى بالفنّ السابع، مستعرضا الفنون الستة التي سبقته وهي العمارة أو (الهندسة المعمارية)، النحت، الفنون البصرية مثل (الرسم والطلاء)، الموسيقى، المؤلفات مثل الكتب والشعر، الأداء مثل المسرح والرقص، ومن ثم تأتي السينما كفن سابع.

وتطرق زهير، وهو أحد الفائزين سابقا بجائزة عبد الحميد شومان لأدب الأطفال بـ "المرتبة الأولى – مناصفة"، عن مجموعته الشعرية "عنقود الاسئلة"، الى ما أخذته السينما من الفنون السابقة لها.

من جانبه أكد مستشار قسم السينما في المؤسسة الناقد السينمائي عدنان مدانات، أن الجلسات السينمائية التي انتهجتها لجنة السينما كرديف ثقافي لعروض الأفلام الدورية، تقوم بطرح موضوعات متنوعة لها علاقة بفهم السينما تساهم في تعزيز وزيادة الوعي بالسينما كفن وفكر.

وأوضح أن هذه الجلسة هي الخامسة التي تنظمها لجنة السينما، حيث يتم في كل جلسة استضافة مختص في الشأن السينمائي لطرح أحد الموضوعات المتعلقة بالسينما، مشيرا الى نادي السينما في شومان يتضمن حوارات سينمائية شهرية، تجمع محبي السينما للحديث عن موضوعات سينمائية مختلفة.

ونور الدين زهير، يكتب الشعر والسرد، وله رواية في حقل الخيال العلميّ لليافعين، وله خبرة في مجاليْ التعليم والدراما، وصناعة الفيلم التعليميّ.

والجدير بالذكر أن "شومان" ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.