إشهار وتوقيع رواية " إبرة وكشتبان" للكاتب فادي زغموت في "شومان"

استضافت مكتبة عبد الحميد شومان العامة في مؤسسة عبد الحميد شومان، مساء أمس الأربعاء، حفل إشهار وتوقيع رواية "إبرة وكشتبان" للكاتب فادي زغموت، وقدم الحفل عمر الرفاعي.

تدور أحداث الرواية في مجتمع خاص يكون فيه التقسيم الأساسي للبشر هو الطول، ويصبح فيه الجنس صفة ثانوية، لذلك تتكون الهوية الجندرية للأفراد وتفصّل الأدوار الاجتماعية بناء على طول الفرد، وكحال أي تقسيم اجتماعي، يعاني هذا العالم من ظلم وتهميش لفئات وامتيازات تعطى لفئة على حساب أخرى. في “إبرة وكشتبان”، تكون الفئة صاحبة الامتياز هي فئة قصار القامة. القصة الأساسية مبنية على علاقة حب تجمع بين الراوية الخيّاطة قصيرة القامة وطولان متوسط الطول المنبوذ من المجتمع.

ويعاني طولان متوسط الطول من رفضه الاجتماعي، ويحاول جاهداً التماهي مع أحد الشكلين المقبولين اجتماعياً. يعيش قصة حب مع الخياطة، التي تروي علينا تفاصيل رحلتها مع طولان، من أول لحظة تفتح فيها الباب وتقع في حبه.

وقال زغموت، إن الفكرة من الرواية أنه حاول تخيل عالم مختلف يتطور فيه الوعي الجندري بطريقة مختلفة ويكون التقسيم الجندري في المجتمع مبني حسب الطول وليس الجنس.

ونوه الى أن مفهوم الجندر يتضمن مجموعة من الصفات الاجتماعية مركبة بصفة بيولوجية واحدة، موضحا أن الصفة البيولوجية الواحدة في مجتمعنا هي الجنس، ويقسم الجنس على أنه ذكر وأنثى ويتم بناء عليه تركب كل الصفات البيولوجية الأخرى، مشيرا الى أنه حاول من خلال الرواية إيجاد صفة بيولوجية أخرى وهي الطول. 

يشار الى أن فادي زغموت، من مواليد عمان عام 1978، ويحمل شهادة الماجيستير في الكتابة الإبداعية والفكر النقدي، بدأ الكتابة على مدونته عام ٢٠٠٦ مدفوعا بشغف تحقيق العدالة الاجتماعية من منظور نسوي يهدف إلى المساواة الجنسية وكسر الأدوار الجندرية الضيقة، صدر له أربع روايات: عروس عمان، جنة على الأرض، ليلى والحمل، إبرة وكشتبان، وقد ترجمت أعماله إلى الإنجليزية والفرنسية.

يشار الى أن "شومان" ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.