لجنة السينما في "شومان" تعرض الفيلم اللبناني " بيروت اللقاء"

تعرض لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان، مساء يوم غد الثلاثاء 14 كانون الأول، الساعة 6:30 مساء، الفيلم اللبناني " بيروت اللقاء"، للمخرج برهان علوية، وذلك في مقر المؤسسة مع الأخذ بعين الاعتبار تطبيق كافة الاشتراطات الحكومية المتعلقة بالسلامة العامة والتباعد الاجتماعي خلال العرض.

والفيلم الذي تم إنتاجه في العام 1981، يروي أحداث ما بعد اتصال هاتفي بين إثنين من عشاق الكلية القدامى، أحدهما مسيحي والآخر شيعي، واللذان يعيشان في الجانبين المتحاربين لمدينة بيروت، يحاول الاثنان ترتيب لقاء بينهما إلا أن محاولتهما تبوء بالفشل. وبما أن زينة ستسافر إلى الولايات المتحدة في اليوم التالي، يقوم الاثنان بتسجيل مشاعرهما الخاصة والعميقة أثناء الليل على شريط كاسيت، على أن يتبادلون الأشرطة في المطار. يبدو الأمر كما لو أن كل جانب من المدينة يحول دون أن يسمع كل منهما الآخر.

يعقب عرض الفيلم مناقشة أحداثه مع الجمهور.

يشار الى أن "شومان" ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.

تعرض لجنة السينما في مؤسسة عبد الحميد شومان، مساء يوم غد الثلاثاء 14 كانون الأول، الساعة 6:30 مساء، الفيلم اللبناني " بيروت اللقاء"، للمخرج برهان علوية، وذلك في مقر المؤسسة مع الأخذ بعين الاعتبار تطبيق كافة الاشتراطات الحكومية المتعلقة بالسلامة العامة والتباعد الاجتماعي خلال العرض.

والفيلم الذي تم إنتاجه في العام 1981، يروي أحداث ما بعد اتصال هاتفي بين إثنين من عشاق الكلية القدامى، أحدهما مسيحي والآخر شيعي، واللذان يعيشان في الجانبين المتحاربين لمدينة بيروت، يحاول الاثنان ترتيب لقاء بينهما إلا أن محاولتهما تبوء بالفشل. وبما أن زينة ستسافر إلى الولايات المتحدة في اليوم التالي، يقوم الاثنان بتسجيل مشاعرهما الخاصة والعميقة أثناء الليل على شريط كاسيت، على أن يتبادلون الأشرطة في المطار. يبدو الأمر كما لو أن كل جانب من المدينة يحول دون أن يسمع كل منهما الآخر.

يعقب عرض الفيلم مناقشة أحداثه مع الجمهور.

يشار الى أن "شومان" ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.